السبت، 2 يوليو، 2011

ذكرى متخرج ..

عندما كنت أتذمر من مساوئ مدارسنا , انشغلت بالمساوئ عن التركيز على الجوانب الجيدة ..
فها أنا اليوم أخرج من مدرستي شامخ الرأس ممسكا (ملفي العلاقي) متجها إلى مستقبلي المجهول ..
في تلك الأثناء تجولت في اروقة المدرسة وحيدا - متذكرا ما حدث هنا وهناك - فعندما أخطو الخطوة أتذكر حديثي مع صديقي ..
وعندما أمر من عند باب الفصول أتذكر صوت الاستاذ يصرخ على طالب بسبب إهماله للواجب ( ليش ماحليت الواجب ؟ نسيت يا استاذ )
يالي من طالب مجد - زيادة عن اللزوم - لاني لم أذق طعم أن تكون طالبا مثل باقي الطلاب  فانسى واجبا فيتغاضى عني المدرس , أو أن أتناقش مع مدرس حتى نخرج من مرحلة النقاش إلى مرحلة الجدال , أو أن أهرب من حصة (( فارغة )) خشية ان يأتي المعلم على غفلة .. وأذهب ( سلام سلام ) ..

كل تلك الذكريات أضعها في صندوق واغلف ذلك الصندوق أبعثه بالبريد إلى قاع البحر ..
لأني قد وصلت إلى منبع أحلى ذكرياتي في سنوات دراستي .. أكيد عرفتم ما أقصد , نعم إنه فصلي الحبيب ..
ما إن وضعت قدمي على عتبة الباب حتى تَتَتابع الذكريات - حتى لو كانت دروس , يع - وترن أصوات الأصحاب أو الزملاء إن صح التعبير .
فتلك نكتة من هنا وتلك شتيمة من هناك .. وهذا يحكي لأصحابه مرحلة خيالية من حياته عن أمر معين , و هاذاك يحل واجبه متجاهلا أصحابه ..
هل تعلم أن عيني دمعت لفراق هذا المكان ؟
حقا سأشتاق لك يا فصلي ..

هناك تعليقان (2):

  1. An old friend of yours22 ديسمبر، 2012 9:45 م

    How nostalgic!
    u just made me reminisce my highschool memories even my precious memories with u came up
    Thank u for making me smile :)

    ردحذف

هيا , لا تكن خجولا ( أو كسولا على صعيد الأكثرية ) ضع تعليقك وفكرتك ..